اهم القضايا العمالية
أخر الأخبار

العامل المصري ما بين بطش الأجنبي وظلم وقهر القطاع الخاص

صالح خليفة :العامل المصري ما بين بطش الأجنبي وظلم وقهر القطاع الخاص (تجارة البشر) والقانون عاجز !

اصبح قانون العمل تحت امر المستثمر الأجنبي و العامل المصري في سوق نخاسة القطاع الخاص بمعني أنه يقوم المستثمر بطلب تعيين متخصصين في مجال الاتصالات عن طريق شركه مقاولات لينفذ له بعض الأعمال لكي يتهرب من المسؤولية القانونية ثم يقوم فجأة وبدون اي مبررات بإبلاغ الشركه بفصلهم تعسفيا وبناء عليه تقوم الشركه وبدون اي تفكير بتسريحهم وكأنه سوق للعبيد لا يراعي فية الإنسانية اولا ولا تحترم القانون وأصبحت تجارة بشر وليس لها اي علاقه بالاستثمار .

الحضارة التكنولوجية التي تفخر بها مصر بنيت بسواعد العمال فرسان التنمية ، من منا لا يعرف زميل توفاه الله أثناء العمل من منا لا يعرف زميل يعيش بعجز أو زميل مات بحادث طريق أثناء سفره للعمل .

العامل المصري ما بين بطش الأجنبي وظلم وقهر القطاع الخاص
العامل المصري ما بين بطش الأجنبي وظلم وقهر القطاع الخاص

فنيين ومهندسين الاتصالات تتعرض لحوادث الطرق ومعرضين لاي اعمال بلطجة أو سرقه داخل الجبال والصحراء في أوقات الليل ومعرضين لخطر المرتفعات ومعرضين لتحمل عوامل الطقس السئ سواء كان بارد جدا او حار جدا بخلاف ظروف العمل التي تجبر رب الأسرة علي ترك أسرتة في الليل والذهاب للعمل وكلنا نعلم جيدا انه احساس نفسي صعب ولنكون أوضح مهنه ذات طابع خاص جدا .

هل هذه الظروف لا تكفي لكي نتعامل معامله حسنه ونأخذ أقل ما يمكن من حقوق كما ورد في نص القانون المصري ؟

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق